دار الكداري والرميلات: انتشار مرض غامض تسبب في نفوق العشرات من رؤوس الأغنام

0 312

على إثر توصل الحزب بشكاية وعريضة موقعة من ساكنة كل من جماعة در الكداري وجماعة الرميلات بإقليم سيدي قاسم، عبر المكتب المحلي لدار الكداري، بخصوص الوباء الغامض الذي أودى بحياة عدد كبير من رؤوس الماشية بتراب الجماعتين المذكورتين.

وقد أوضحت شكاية المواطنين المتضررين أن التدخل الطبي الذي باشرته المصالح البيطرية بالإقليم لم يستطع الحد من تفاقم المرض وانتشار الداء الفتاك وسط قطعان الأغنام، وعلى الرغم من الأدوية التي تم تسليمها للكسابة قصد مداواة مواشيهم، إلا أن أعداد رؤوس الماشية النافقة في تزايد مستمر، مما ينذر بكارثة فلاحية وبيئية ومادية خطيرة على المنطقة والمناطق المجاورة لها، خاصة أمام التراجع المشهود في الموسم الفلاحي الحالي بسبب عوامل الجفاف الموسمي وانحسار الأمطار، وضيق الحالة المادية لأغلب الفلاحين الذين تشكل الماشية مصدرا للدخل في غاية الأهمية بالنسبة لهم ولعائلاتهم.     

وفي هذا الصدد قام الأمين العام للحزب الأستاذ محمد خليدي بمراسلة كل من وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات وعامل عمالة إقليم سيدي قاسم من أجل التدخل بما يلزم، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف الخسائر الفادحة التي يتعرض لها الفلاحون، وتحريك المصالح الطبية المركزية من أجل القيام بتشخيص دقيق لنوعية المرض الخطير الذي يفتك بمواشي الفلاحين، وإجراء الفحوصات الوقائية اللازمة وتوزيع الأدوية الكفيلة بإنقاذ ما تبقى من ماشية الساكنة المحلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.